الجانب المظلم وإزدواجية المعايير عند دول الغرب

 

في الوقت الذي تشن فيه اسرائيل حرب إبادة ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وإشتعال الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع في السودان، مما أدى الى نزوح الملايين من السكان، بالإضافة الى الأزمة الروسية الأوكرانية، تظهر إزدواجية المعايير الغربية بأبهى صورها، خصوصًا بما يخص الدعم العسكري والإنساني.

تقدم الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية دعم عسكري غير مشروط لاوكرانيا لمجابهة روسيا، وفي الشرق الأوسط كذلك الأمر، فمنذ السابع من أكتوبر قدمت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وألمانيا وغيرها من الدول الغربية الدعم العسكري والإنساني لاسرائيل، ولم يلتفت أحد منهم للعقاب الجماعي الذي تمارسه إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وسياسة التجويع المستمرة منذ ثمان شهور لحتى هذه اللحظة، ولم يطالب من يدعون الأنسانية أن تنهي إسرائيل حصارها للسكان المدنيين في قطاع غزة وإدخال المساعدات الإنسانية، وتحدث الجميع فقط عن صعوبة إيصال هذه المساعدات. (الولايات المتحدة الأمريكية تنفي أن اسرائيل قد قامت بأي جريمة حرب أو منعت المساعدات عن السكان المدنيين)

 

شاهد أيضاً

هل لبريطانيا أهداف في السودان؟

بعد اعتماد مجلس الأمن قرار يقضي بفك الحصار المفروض من قوات الدعم السريع على مدينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *